Breadcrumbs

الطريق لزيارة القبور و آداﺑها

و طريق الزيارة ان الزائر يقوم الى جهة القبر و يستدبر القبلة مقابل وجه الميت لكن قال في العالمگيرية يستقبل القبر في الاستغفار و التلاوة و يستقبل القبلة و يستدبر القبر في الدعاء للحوائج و يسلم عليه و يدعو له و يقرأ القرآن على ما يفتى به و ان كان قراءة القرآن مكروها عند القبر عند ابي حنيفة رحمه الله فبعض الفضلاء يكرهونه بالجهر و الاصح انه لا فرق بين الجهر و الخفاء و الزيارة يوم الجمعة و الخميس و السبت و الاثنين اولى لزيادة علم اهل القبور بالزائرين فيها كما ذكر في عين العلم ان الموتى يعلمون زوّارهم فيها و لتعارف أهل الحرمين الشريفين فاﻧﻬم يخرجون يوم الجمعة الى المعلى و البقيع من لدن عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم الى يومنا هذا بل كان اشرف الرسل و خير الانبياء صلى الله عليه و سلم ايضا خرج الى البقيع ليلا مع عظمة شأنه و رفعة مكانه عند الله فما وجه استنكافنا و النهي على افرادنا عن زيارة الصلحاء و الاقرباء و الانكار عن الافادة لهم و الاستفادة عنهم هذا ما ذكر في باب زيارة الرجال اكثره من لمعات شرح المشكوة.