Breadcrumbs

الركن الثاني في الإسلام

الركن الثاني من أركان الإسلام حسب الفروض (و تقيم الصلاة) و هى تؤدى في كل يوم خمس مرات في أوقاتها و لا تصح الصلاة قبل دخول وقتها إتباعا بالتقاويم المعدة من قبل الجهلة و اللامذهبيين بل إقامتها لكبيرة و باطلة و مسببة الى اداء سنن الظهر و فرض المغرب في أوقات الكراهة ويعرف دخول الوقت بأذان المؤذن ولا يوصف (بالأذان المحمدية) أذان الكفرة و اصحاب البدع و اصوات السماعات الشبيهة بالمزامير و يجب أداء الصلوات بفروضها و واجباتها و سننها على أكمل الوجه و إخلاصا لوجه الله تعالى قبل فوات الوقت و في القرآن الكريم تسمى هذه العبادة (الصلاة) و معنى الصلاة الدعاء من الناس و الاستغفار من الملائكة و الرحمة من الله جلّ جلاله و في الشرع: كما ذكرت في الكتب الفقهية عبارة عن أركان مخصوصة و أذكار معلومة و تبدأ بتكييرة الإفتتاح أى برفع اليديـن إلى الأذنـين و الرجال يشرعون في التكبير عند ما تصل أيديهم إلى آذاشم و يختتمون بوضع أيديهم تحت سرتهم و في القعود الاخير تختم الصلاة بالتسليم يمينا و يسارا.