Breadcrumbs

الحفاظ على الإيمان

و منكر أحد الاركان الخمسة للاسلام أو الذى يستهزئ به و لا يحترمه و العياذ باالله و كذاك من استحل الحرام القطعي أو اعتقد الحلال حراما يكفر و جاحد ما علم مجيئه من الدين بالضرورة و هو يعرفه العالمون و الجاهلون في البلاد الاسلامية أو مستخف به يكفر أيضا.

[فمثلا أكل لحم الخنزير و شرب الخمر و لعب الميسر و خروج النساء و البنات الى الاسواق عاريات الساقين و الذراعين و مكشوفات الرؤس و كشف الرجال ما يحرم النظر إليه و هو ما بين السرة و الركبة في الرجال حرام أى حرم الله هذه الاشياء و علمآء المذاهب الاربعة الصحيحة الذين يعرّفون أوامر الله و نواهيه عرّفوا حدود ما يحرم النظر إليها و كشفها للآخرين من الرجال على خلاف و فرض على كل مسلم و مسلمة ستر عورته على الاساس الذى بينه مذهبه و يحرم نظر الآخرين إلى هذه العورات و يذكر فلي (كيمياء السعادة) (كما ان خروج النساء من بيوتهن متبرجات و كاشفات لرؤسهن و أيديهن و سيقانهن حرام فكذلك لبسهن ملابس خفيفة و شفافة و مزركشة و ضيقة و متطيبات بروائح عطرة حرام و الذين اذنوا لهن هكذا و رضوا بها من أب و أم و زوج و أخ يشتركون معهن في الإثم و العذاب) أى انهم سيحترقون معا في الجحيم و ان تابوا فيغفر لهم الله و الله تواب يحب التائبين و قد نزلت آية الحجاب اى تستر النساء لمواضع عوراتهن من الرجال الاجانب في العام الثالث للهجرة و ينبغي عدم الانخداع بأقاويل جواسيس الانكليز و أذنابهم الذين يزعمون ظاهرة عدم التستر التي كانت حارية قبل نزول آية الحجاب و يدعون بأن أرباب الفقه قد اخترعوا الحجاب و التستر فيما بعد. و ينبغي على المسلم التأكد من ان جميع افعاله و اعماله موافق للشريعة الاسلامية فان اختلاط عليه معرفتها فما عليه الاّ السؤال من اهل الذكر او من كتبهم و مصنفاتهم فان كانت الأفعال مغايرة للشريعة فلا يخلو من الذنب و من الكفر و العياذ باالله و عليه الإستغفار و التوبة كل يوم و يغفر الله ذنوب و كفر من تاب توبة نصوحا و من لم يتب يرى حزاء عمله في الدنيا و الآخرة و يعاقب و ذكر هذه الجزاء و العقوبات في مواضع شتى من كتابنا هذا.] (من الإيمان و الإسلام)