Breadcrumbs

الاركان الايمان (الركن الثاني هو تؤمن بملائكته)[القسم الثاني]

وأكثر المخلوقين عددا هم الملائكة ولا يعلم عددهم سوى الله سبحانه ولا يوجد في السماء موضع إلاّ وفيه ملك يعبد وكل بقعة في السماء مكتظّة بالملائكة، منهم الراكع ومنهم الساجد ولهم وظائف مختلفة في كل شئ في السماء وفي الرض وفي كل النباتات والنجوم وذات الارواح والجمادات وفي كل قطرة من قطرات المطر وورقة من أوراق الشجر وفي الجزيئات والذرات والنفعالات وفي كل حركة وكل شئ فيه تدبير الملك وفي كل مكان يفعلون ما يؤمرون، وهم الواسطة بين الله وبين المخلوقات وبعضهم اعلى من بعض درجة وبعضهم آمر لبعض وبعضهم مأمورون بتوصيل الوحي إلى رسل الله عليهم السلام للبشر وبعضهم يأتون بفكر جميل إلى قلوب الناس ويسمى هذا إلهاما وبعضهم لا علم لهم بالناس وباقي المخلوقات ونسوا أنفسهم أمام جماله سبحانه وتعالى ولكل واحد منهم موضع معين لا يستطيع تركه وبعضهم له جناحان أو أربع أو أكثر [وأجنحة الملائكة من جنسهم مثل كل حيوان او طيارة، لهم أجنحة خاصة والإنسان يقيس الشئ الذي لم يره ولم يعلمه على الشئ الذي رآه وعلمه ويكون بهذا مخطئا ومخدوعا ونحن نؤمن بأن للملائكة أجنحة ولكن لا نستطيع أن نعرف كيفيتها والتي نراها في الكنائس وبعض المجلات والافلام نساء باجنحة على أنها ملائكة وهذا كذب وفري لا أصل له، والمسلمون لا يصورون مثل هذه الصور ولا يجوز تصديق من يصورها من غير المسلمين ولا يجوز النخداع بأعداء الدين] وملائكة الجنة موجودون بالجنة واسم أكبرهم (رضوان) ويسمى ملائكة الجحيم (الزبانيون) ويقومون بالوظيفة التي يؤمرون بها، ولا تضرهم نار جهنم مثل ما لا يضر ماء البحر السمك وأعاظم ملائكة النار تسعة عشر ملكا واسم أكبرهم (مالك).